Tag Archives: صدى أغنياتي

عطش جرح

10 مايو

ناديت أبحث عن ربيع قادم

قد بحّ في الصدر النداء

وغدا الفراغ إجابة

والحبر في قلمي دماء

لا وقت للأشجار تزهر جنة

فالنار والزهر سواء

عطش الجروح فلا يشفيه نزف

والنزف من جرحي ارتواء

في الليل

10 مايو

يتعب البحّار حين النجم يفتقد الهداية

وتنطوي كل الدروب في حضن الظلام

الريح تهوي كسوط فوق قنديل

يسود الصمت في لجّ الكلام

والشعلة الحمقاء ضاع بريقها

وضاع الفجر في قبر الزحام

هجرة النور

9 فبراير

تهاجر الشمس لتختبئ

مجرجرة خلفها جموع ألوان

أتعبتها الحياة

والظلام يلح في طرق أبواب العمر

ليلوّن بالسواد نهاية كل الحكايات

ريشة القلب

تدرك من وجهة الريح

أن جهة الرحيل وحيدة

وأن جدار المستحيل

يقف في وجه خطيئة العشق

حيث تنتحر الظلال

نازفة في عتمة الغياب

كل حنين الماضي

ناقوس

26 ديسمبر
دمي يسير عبر مجاهل الليل

دموع طفولة تنتظر النضج

تغفو على شرفة الانتظار

أتأرجح في حمى غيابك

ناقوساً لا يمل قرع النحيب

في عمر مؤقت

يلسعه البرد في غنائه الرتيب

منارة

26 ديسمبر
بأظافر الإنتظار

أجرح خد الرمل

قبل عودة الموج

أرسم غواية لسرب النوارس

منارة

تهتدي إليها

قوافل من رحلوا

محاولة أخرى

27 نوفمبر

1

الدرب يستقرئ خطوات تائهة

تبحث للحلم عن بديل

يسرج العتمة ويمضي

ليسقط منهكا

تحت شرفة العاصفة

2

يقتنص الماء الدافق عطراً

قد تسكر الحصى

فتترنح نحو هاوية زرقاء

وتغرق في الملوحة الأبدية

3

الليل كفن أسود

يغمّد حقيقة

تستنطق المرايا

فيرد الصمت

4

رغم هذا

أستنزف أوردة العمر حروفاً

تتراكم قبيل الموت

بهمسة

5

اضطرام لحوح

غجري السبيل

لا يتمهل حين القفز

فوق أشواك الذعر

فيحرقني ويحرقها

محاولة تحليق

27 نوفمبر

1

للتراب في التشبث طريقته الماكرة

 

فأين السماء


من الروح في الليالي الجائرة؟

2

الرحيل شراع تعانقه

رياح الحنين

وللحقيقة جرح الحب

ورائحة الأنين

3

كم سأبقى هارباً من السقوط في النهاية؟

4

لماذا لا تبدو النجوم أكثر بريقاً رغم وطأة الظلام؟

أنا,أنت

11 أكتوبر

أنا وأنت

ومنا ينبلج الصباح

من كفوفنا

تلمّ عطرها الرياح

نغفو على كتف ألم

نتدثّر بالجراح

نافذة

4 أكتوبر

ما بعد النافذة

وخلف أغصان تكسرت تساؤلاً

وأزهار ذبلت انتظاراً

ينتظر المدى

هل للعصافير المهاجرة ربيع اقتراب؟

ربما

سأتوسد حلمي

وأبحر به نحوك

ماذا بعد؟

27 أغسطس

عميقا في ظلمة الفقد

تسجّى قلبي من دهر بعيد

لم يمر به طيف

سوى ظلال العابرين

لفته أصابع التراب بحنان

تربت على حنينه كنسمة مرت

ذات ربيع

فأين هي الآن؟

لا شيئ سوى دروب تائهة

خطتها أقدامنا جروحا في الأرض

وما زلت أهجئ الجرح

خطوة خطوة

قطرة قطرة

ولم ينته حتى الآن

نائية جزيرة الحلم

قد كانت قرب الجفن

رسمتها بريشة الموج

موجة إثر موجة

وفوق سراب الرمل

تلاشى الزبد الآن

لي يباس العروق

وجفاف القلب وظلمة الروح

فهل من يندي قبر القلب

بقطر من خمر وضياء

بعد الآن؟

لجوء

27 أغسطس

إلى أين ألجأ

حين اختيار الإنكفاء

أكان خطأي حين أحرقت مراكبي

وأحرقت قلبي

ولم أترك للدمع مكان

كيف لي وكل ليل

تمرين مع كل نسمة عابرة

تمكثين وتذهب

وأبقى وحدي والبرد … والعتم

وما حولي خراب ينتظر الموت

معنى

27 أغسطس

بعد فراقنا … استغربت

ألن أتألم

لن أبكي؟

سألتْ من حولها

ألن يُطفئ القمر

ولن يحارب الشمس؟

يبدو أنها نسيت

أن الميت لا يعنيه حتى التراب

وأنا الميت بعدها

ليل , غربة ورحيل

19 أغسطس

ليل

غربة

رحيل

ألملم عن جبينك بعض ضياء

فليلي موغل بالسواد

جفّ حبر قصائدي

فهل لي ببعض المداد

 

أستغرب ..

كيف مع كل هذا الصقيع

لا يتحجر دمعي

ويبقى نارا تحرق

رحيل وغربة 

مدّ البحريغريني بالتعرّي

والموج يراودني ارتحال

لتحترق المسام بالشمس

وبالملح

 

 

وجد و أنثى

19 أغسطس

 

وجد

 

أنثى

سألته إن كان ارتوى

من عشقها قال : اكتوى

عطش وجوع دائما

قلب يبات على الطوى

في القلب يزداد الحنين

في الصدر إذ يعلو الأنين

أهيم بوجدي لحظة

وبلحظة أغدو حزين

 

في أعمق أعماقي أنث

ىترقص حين ينام الليل

توقظ فيّ نور الفجر

تمشي عبر ثواني الحلم

تعبث بمرايا روحي

لأكون .. تكوني ونكون

ونمسك بأصابعنا الكون

 أنثى

عودة

18 أغسطس

 

شمس وبحر

 ينساب سحر الشمس على خد البحر

يحمله الموج زبدا

يترنح الرمل على صدري

يدفعه نبض الموج نارا إلى رأسي

إقرأ المزيد

فروق

18 أغسطس

 

 

غيم 

 

كل المواسم والأيام أقصر من عشقي

فكيف ألبس حنيني زمنا ما؟

احترفت تسول النظرة واللمسة

احترفت الإصغاء للريح

علها تحمل بعض أثر

ومع أول غيمة أدركت أني

لم أع بعد الفرق بين اختباء الشمس والهطول

موت

18 أغسطس

ليل

 

يا لهذا الليل المثقل بالهموم                                                                                                        

يسكب في الروح أزلية الخواء

ولا من بارقة توقظ قوافل النبض

فأبتاع بعض متاع الموت

من جوع الحياة

أليس لي في الصبح حيز للقلب؟

ليس لي!

سألوذ بالخمر من قهر الأمل

وأرسم على سطح الكأس

أحلامي الضائعة

دهشة

18 أغسطس

مجبول شوقي بنار اللهفة

يرسم في العين خيوط الدهشة

تجوب العين حدود المدى

تبحث عنك وتشكو الوحشة

طيفك يومض في سماء ذاكرتي

إن غافلت العين الرمشة

حنين

18 أغسطس

كان عشقك لحظة خلقي

ولم تأت بعدها

لحظة عشق تزلزلني

ما زلت أحيا … ويقتلني الحنين

أقتات فشلي

نجاحي المحزن الوحيد

أني ما زلت أحيا

فلك

17 أغسطس

 

 

                                 فلك                                        

  للقمر دورته المعتادة …..وللشمس دورتها

الإعتياد يمنحني فرصة للتنبؤ …….لكن لك دوران يختلف

لا تحده جغرافيا , ولا يخضع لفلك

فهل لقلبي قدرة على فهم المسار؟

أم علي أن أعيش الدهشة دائما