ضياء

9 فبراير

ومازلت حبيس الأرض

في وجع من اللالون

أفتقد الجهات

والعتم دثار

* * *

ويفعمني …

هطل من الروح

في شبه السكون

تغلغل في عطش المسام

قهرا

وتوقا للحصار

* * *

جاهدت أستنطق القطرات

بعض عطر أو شميم

علّ القافلات الآتيات

حمّلنها

عند العناق

ندى ..

من خدها الأزهار

* * *

أسلست للنوم القياد بهدأة

وحضنت التوغل

عرّش الصبر انهاكا

عانق الأسوار

* * *

أطبق الجفن على الجفن طويلا

يمنع الدمع العبور

أقفل في وجهي المدى

والدنيا جدار

* * *

النهر تشققت شفتاه

والزهر يقتله الحنين

استحال الشوق

على القلب غبار

* * *

صهيل الخيل في القلب صراخ

ترتجي ضوءا

أطلقت شررا

ملّت رطوبة الرحم

تاقت لاقتراف النار

* * *

هبّي رياح الإحتراق

في يوم الولادة

واسرجي خيل الحياة

أميطي الستر

عن ضوء النهار

 

2 تعليقان to “ضياء”

  1. رزان مارس 7, 2010 في 6:33 م #

    د.قيس

    حين أفتقد الجهات .. بوصلة ما تشير بإصرار إلى مدونتك..
    أقرأ هنا ما يخفف صوت الريح و يلون بعض الأحلام..
    دائماً يطيب لي المقام في دوحة الإحساس و الرقي بين حروفك
    لك باقة أفراح

    رزان

  2. قيس أبريل 2, 2010 في 12:16 م #

    حين يغتالني الخواء

    في ليل طويل , ألمح بريق نجمة تطل

    تعنون رقة الكون

    رزان
    شكرا لإطلالة تنعش الروح
    تحيتي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: