أرشيف | نوفمبر, 2009

الروح الرياضية العربية , داحس والغبراء

29 نوفمبر

للعرب مع الرياضة تاريخ حافل بالمحبة والتسامح والروح الرياضية , فمنذ القديم حيث لم يكن هناك كرة قدم بعد , كانت الرياضة من نوع السباقات هي الشائعة , وكلنا يذكر السباق الشهير بين داحس والغبراء والذي انقلب إلى حرب دموية استمرت سنينا طويلة وحصدت الكثير من القتلى , وقيل فيها ما قيل من شعر وتغني بالبطولات والفروسية التي حدثت بين قبيلتين عربيتين.
الآن دولتان عربيتان يدخلان سباقا مشابها في تصفيات كرة القدم , وتثور النزعة الوطنية والحماس والحمية , وتصبح هذه المباراة رمزا للقوة والسيادة وحب الوطن
فكم من بطولات دونكيشوتية سوف نرى , وكم من صرخات جوفاء سنسمع؟
عشتم وعاش العرب

الإعلانات

محاولة أخرى

27 نوفمبر

1

الدرب يستقرئ خطوات تائهة

تبحث للحلم عن بديل

يسرج العتمة ويمضي

ليسقط منهكا

تحت شرفة العاصفة

2

يقتنص الماء الدافق عطراً

قد تسكر الحصى

فتترنح نحو هاوية زرقاء

وتغرق في الملوحة الأبدية

3

الليل كفن أسود

يغمّد حقيقة

تستنطق المرايا

فيرد الصمت

4

رغم هذا

أستنزف أوردة العمر حروفاً

تتراكم قبيل الموت

بهمسة

5

اضطرام لحوح

غجري السبيل

لا يتمهل حين القفز

فوق أشواك الذعر

فيحرقني ويحرقها

محاولة تحليق

27 نوفمبر

1

للتراب في التشبث طريقته الماكرة

 

فأين السماء


من الروح في الليالي الجائرة؟

2

الرحيل شراع تعانقه

رياح الحنين

وللحقيقة جرح الحب

ورائحة الأنين

3

كم سأبقى هارباً من السقوط في النهاية؟

4

لماذا لا تبدو النجوم أكثر بريقاً رغم وطأة الظلام؟

مافيا الأطباء

11 نوفمبر

الطب مهنة إنسانية , كونها تتعامل مع جسد الإنسان ونفسه بالذات وليس مع متطلباته الأخرى كبقية المهن , وهي مقولة معروفة من زمن بعيد , وعندما تتشوه هذه المهنة بقوانين السوق والتجارة والشطارة والفساد , يلحق الأذى بالناس جميعا من مختلف الشرائح , والغش فيها يختلف عن الغش في بقية المهن , لأنها حالة اضطرارية وليست اختيارية حسب الظروف , وتتعامل مع إنسان أصيب في صحته بغض النظر عن وضعه المادي وهذا يختلف طبعا عن الغش في الأجهزة والمواد والأدوات والأجهزة والمطاعم …. التي يختارها الإنسان حسب حالته المادية , لكن المرض لا يعرف وضعا ماديا .
لن أقول أن ما نراه الآن هو حالة جديدة شاذة , فالنفس الضعيفة موجودة على مر العصور , لكن نتحدث عن وضعنا الحالي الواقعي والذي نشاهد فيه حالات تصل بعض الأحيان إلى حد القرف .
ـ شد الزبون : هنا يصبح المريض اسمه زبون ويعامل كزبون يجب تطبيق عليه قوانين التجارة والسوق , حيث يقوم شخص يعمل (بالعمولة) بالوقوف على باب العيادات أو حتى يجلس بصالون الإنتظار عند بعض الأطباء , وبعينيه الخبيرتين الخبيثتين يختار بعض المرضى السذج ليقوم برواية قصص عن طبيب أفضل استطاع القيام بمعجزات طبية ثم يقدم خدماته بإعطاء العنوان للمرضى وأخذهم (بتدبير) موعد معه , ويقبض عمولته من الطبيب الآخر الذي سرق له الزبائن بغض النظر عن كفاءته.
ـ الإتفاق مع المخابر : تعقد صفقة بين المخبر والطبيب , فيقوم الطبيب بطلب مجموعة من التحاليل للمريض ويرسله إلى مخبر معين بحجة أنه لا يثق إلا بنتائجه , ثم يحادثه تلفونيا ويعطيه اسم المريض , بعض التحاليل قد تكون ضرورية فيطلب منه إجراؤها , والبقية ليست ضرورية يستطيع المخبر وضع نتائج وهميه دون إجراء , هذا إن لم تكن كل التحاليل أصلا ليست ضرورية , ويتقاسم الإثنان أجر تحاليل لم تجر
ـ مع دور الأشعة تجري نفس الصفقة
ـ مع الصيدليات : يقول الطبيب للمريض أحضر الدواء من هذه الصيدليه حصرا كي لا تعطيك البديل , وليضمن ذلك لا يدله على طريقة استعمال الدواء حتى يعود من الصيدلية ليتأكد من ذلك , وهذا قد يحدث مع بعض شركات الأدوية بغض النظر عن فعالية الدواء
ـ إعطاء وصفات لأدوية تنوب عن المخدرات أو تسبب إدمانا واعتيادا
ـ إعطاء تقارير طبية واستراحات من المهنة بأمراض كاذبة
ـ استغلال وظيفة الطبيب في مشفى حكومي وقبض عمولة خارجية في العيادة لقبول المريض في المشفى العام

ـ الحالة الأكثر إثارة للإشمئزاز هي استغلال حاجة الناس الغريزية للحمل وإنجاب الأطفال وحالات العقم المختلفة :
مريض يأتي إلى أحد المخابر ومعه سائل منوي (للغسل) , أي تغيير السائل المغذي لتنشيط الحيوانات المنوية وإعادة حقنها في المرأة , الطبيب المخبري وجد السائل خاليا من الحيوانات المنوية , فهاتف الطبيبة النسائية وأخبرها بذلك فقالت له قم بغسله رغم ذلك , استغرب الأمر واعتقد أن الطبيبة ستقوم بإعادة حقنه للمريضة ثم تقول لها عملت ما علي لكن لم يحدث الحمل , وتقوم بقبض أجرتها عن الفحص والحقن
الغريب أن تعود المرأة إليه بعد شهرين لإجراء بعض التحاليل وهي حامل !
عاد للإتصال بالطبيبة للإستفسار عن ذلك , فقالت له وهي تضحك : بتصير انت شو بدك !

موعد مع القمر

7 نوفمبر

يهرول قلبي في المدى …

 

   كسحابة 

 

مستسلماً للريح تحمله على كف الغواية 

 

حيث الرحيق على الشفاه 

 

كالنبيذ معتق 

 

ينادي الروح .. فراشة 

 

تشعل في الصدر أزهار الربيع 

 

   

سحابة إقرأ المزيد