حزن شجرة

19 أغسطس

                                                                                                                                                 حزن شجرة   

هبّي رياح الموت .. هيالا تخافي .. إنما الأوراق صفرٌ

لم يعد يعنيها لو ظلت بحضن الغصن , أو

في برد ريح بُعثرت فوق التراب

* * *

طال المكوث على المفارق

في انتظار أحبة

بعض يمر كما الطيور مهاجراً

يلقي ببعض من حنين ثم يمضي , بعضهم

قد تاه عن سبل اللقاء

ولا يدانيه اقتراب

* * *

أفردت ظلّي في الهجير كموطنٍ

لا جاء من يرجو ظلالي مرة

والظل يشكو في النهار حرائقاً

لم أجنِ من صدّ الحريق سوى العقاب

* * *

إنها الأغصان تحني ظهرها

فوق التراب لتشتكي مرّ الهموم

ودمعها قطر الندى

في الصبح يهمي

ثم يرحل للغياب

* * *

قد جفّ نسغ الحب في أحشائها

ومضت إلى ماء السماء لترتجي

منه هطولا فوقها

لم تأت من وعد اللقاء سحابة

ما كان من ماء لها إلا السراب

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: