مواجهة مع النفس

9 أغسطس

beautiful,female,nude,photographyيجد الإنسان نفسه أغلب الأحيان في مواجهة مع ذاته , وقد ينجح أحيانا وقد يفشل غالبا , وفي نفس الوقت , لو سأله أحدهم عن حياته , لبدأ شرحا قد يبدأ وقد لا ينتهي عن قدرته في امتلاك زمام أمره , وكأنه يحاول إقناع نفسه بذلك قبل إقناع الآخرين .
ننظر إلى كثير من الصفات ومفردات السلوك عندنا , ونعتبر أنفسنا غير راضين عنها , ونحاول تغييرها أو التوقف عنها , ونقرر ذلك , لكن غالبا ما يجد الإنسان نفسه في نفس الدوامة.
كثيرون من يحاولون الإمتناع عن عادة يعتبرنها سيئة أو ضارة , كالتدخين مثلا , ويقررون ذلك مرات ومرات , وينتقمون من أنفسهم بتمزيق علب السجائر وقذفها للشارع , ثم يعودون بعد فترة لشراء علبة جديدة مع شعور بالذنب والعجز.
كثيرون من يحاولون تطوير نفسهم بتعلم جديد , بممارسة جديدة , كالكتابة وتعلم اللغة وقراءة الكتب وممارسة الرياضة … الخ , وهنا تكون معرفة الفائدة موجودة , والرغبة موجودة , لكن التنفيذ يتأجل دائما , والبداية قد لا تبدأ , أو تبدأ ثم تتعرقل مرات , وقد ترمى الأسباب مرارا وتكرارا على الظروف .ترى ما الذي يحتاجه الإنسان لترك ما يرى وجوب تركه , وفعل ما يجب عليه القيام به ؟
طبعا النصيحة المجانية التي ترد إلى الذهن مباشرة هي (الإرادة) , ونعطيها لمن يشعر بالعجز أصلا ونقول له : يجب أن تكون لديك إرادة , أما من أين يأتي بها , فلا أحد يستطيع الإجابة.

Advertisements

3 تعليقات to “مواجهة مع النفس”

  1. sky19 أغسطس 9, 2009 في 12:06 م #

    قد لا نحتاج الإرادة لأنها بالأساس موجودة عند الأغلبية
    فكل منا لديه الإرادة ليكون أفضل وأن يغير كل ما عليه تغيره
    فنحن هنا بحاجه لخطأ يوقفنا خطأ قد يكون كبير لأن الأخطاء الصغيرة لم تعد تأثر فينا

    فعلى سبيل المثال اعرف شخص كان يقود سيارته بسرعة جنونية لم يكن يسمع أو ينتبه لكل ما يقال له
    كان يأخذ النصيحة باستهزاء
    ومر الوقت حتى سحبت رخصته لمدى سنه
    وهنا من اعتاد على ركوب السيارة لتلبي حاجاته وتأخذه للعمل لن يقدر على فراقها
    كان ذلك درس له واليوم قبل أن يشغل السيارة يضع حزام الأمان ويقود سيارته بأقل من مهله فسبحان الله
    الإنسان لا يتغير ولا يتعلم ألا من أخطائه

    فقد نكون بالفعل نحتاج لخطأ يغير ما يجب أن يتغير

    جميل ما كتب هنا

    نهارك خير

  2. قيس أغسطس 9, 2009 في 12:56 م #

    الإرادة ظاهريا موجودة , لكن بشكل غير واعي نتحايل عليها ونكبحها فتصبح عديمة الفائدة ولا تقود للإنجاز

    الخطأ قد يعلم البعض , وهناك الكثير ممن لا يتعلم من أخطائه بل يعيدها بدوامة لا تنتهي

    السؤال : هل من الضروري أن نصل لحافة الهاوية؟

    شكرا لمرورك سما
    تحيتي

  3. حمزه يحي يونيو 20, 2013 في 3:01 م #

    الا اراده تاتي من الحاجه فا عند ما تشعر بل العطش ترغب في شرب الماء لي روي العطش ولكنك تتمهل لان الحصول على الماء يحتاج نشاط اخر تترك التفاز اوتقوم من مكانك فا عندما تزداد الحاجه شده تتكون ارده قادره ومحركه لهذ الجسد والا اراده تضغف وتقو بحسبالحاجه فاعندما تشعره بي حاجه دامان تراه متوقده لكن في المقابل النفس ترغب في الدعه والراحه وجران في الطرف المقابل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: