مصطلحات شعرية حديثة

8 أغسطس

مصطلحات شعرية حديثة

 

في سبيلهم لإدخال مصطلحات فيها بعض الغرابة , ربما تضفي بعض الجمال والصعوبة على النص , نجد في اللغة الشعرية الحديثة , وخاصة تلك المنتشرة في منتديات النت , بعض المصطلحات والأساليب التي باتت متشابهة الاستخدام وعلى من يود دخول هذا المضمار حفظ هذه المصطلحات واستخدامها في أماكن بعيدة قدر الإمكان عن استخدامها التقليدي :

ـ أبدأ بعبارة تقليدية وهي (في الساعة كذا من تاريخ كذا ) , هنا يصبح للزمن إسقاط معنوي مختلف عن مفهومه الكمي , لتصبح مثلا : في الساعة صفر من تاريخ الفقد , أو في الدهر الأول من عمر الحزن  … الخ , وقد يزاد الزمن عن حالته المعتادة فيصبح : في الساعة الخامسة والعشرين من توقيت الهجر مثلا

طبعا لا تقتصر الزيادة على الساعات , إذ قد تطال الفصول , فتصبح الحبيبة هي الفصل الخامس للكون , أو يتعدد العمر ويتشظى فنقول : في عمري الآخر سـ … الخ

وربما انتقلت الزيادة من الزمان إلى المكان , فتصبح الجهات الأربع أكثر : فغلّقت في وجهي الجهات العشر , أو أبحث عنك في الجهات وأنت في جهة خامسة …. الخ

ـ أكثر التعابير استخداما هي المقتبسة من الموروث الديني , طبعا بعد تعديلها بما يناسب (الحالة الشعرية) , فقميص يوسف الذي قد من قبل أو دبر ينسحب على أشياء أخرى , فيصبح العشق الذي قد من دبر , أو العمر الذي قد من قبل , والسنوات السبع العجاف تمتد على عمر الحب كله , أو تنتقل إلى أيام ودقائق عجاف , أما الإسراء والمعراج فغالبا ما ينتهي بالضياع أو عند أطلال الحبيب , هذا إذا لم يكن هو (معراجه) , والأضغاث لا يكتفى بوصف الأحلام بها , إنما قد نجد : أضغاث دمع , أضغاث عشق , أضغاث عمر … الخ

ـ لفظ (قيد) الذي يستخدم عادة لوصف حالة ما زالت خاضعة لإجراء ما , كالبحث أو المعالجة (قيد البحث , قيد المعالجة) , يتسع (شعريا) استخدامه في حالات عديدة : ما زلت قيد النزف , أعيش قيد الحلم , تركتني قيد الحزن , أسير قيد الدرب … الخ

ـ وأخيرا وليس آخرا , حذف الإسم الموصول قبل الفعل واختصاره للألف واللام فقط , حتى ليبدو كال التعريف التي تدخل على الفعل : هذا قلبي الـ يحمل الحب لك , في ليلي الـ ينخر في صدري …. الخ

رد واحد to “مصطلحات شعرية حديثة”

  1. basimaj أغسطس 11, 2009 في 9:19 م #

    نص جميل يا قيس، تعجبني قدرتك على رصد الظواهر و”لملمة” الأمثلة وسكبها بهذه الطريقة.
    من حيث المبدأ، اللغة كائن حي يتطور ويختلف مع الزمن وهذا من مواطن الجمال فيها.

    كلنا تسحرنا التعابير الجديدة وتطربنا لكنها سرعان ما تصبح مستهلكة ممجوجة مع الوقت.
    وكما قلت، سرّع الإنترنيت هذه العملية كما سرع كل شيء آخر..
    لا نكاد نقرأ تعبيراً حتى نراه انتشر بسرعة واستشرى في كل مكان.
    ولا تكاد تخرج صيحة حتى تسود. ثم تنطفئ بخروج غيرها.

    المشكلة الحقيقية في رأيي حين تتابع تعبيرات ضبابية رمزية لا هدف منها سوى “التغريب” على حساب المعنى. حينها يكون “الزمر بحرستا والطبل بدوما” :d ، وافهم بقى يا قارئ إذا كان فيك تفهم.

    مبدع دائماً يا زعيم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: