سياسة التعتير بين التقنين والتقتير

7 أغسطس
إن ما يحدث لدينا من تفنين كهربائي , وتقتير مائي , وشح بأمور كثيرة وغلاء بأخرى , إن دل على شيئ فهو يدل على ميزتين مهمتين :
الأولى : الحجم الهائل من الحرية التي نمارسها في هذا البلد , فللمعنيين (وزير أو غيره) مطلق الحرية في حجب ما يشاؤون ومنح ما يشاؤون في الوقت الذي يريدون , وهذا جزء هام من حريتهم , وما حدا بيقدر يحد من حريتهم بقانون ما
بالمقابل للمواطنين الحق بالإعتراض والصراخ بحرية كاملة , لن يمنعهم أحد
بالمقابل للمعنيين الحق بأنو ما يردو على حدا
تعيش الحرية

الثانية : دعوة للعودة إلى الأصالة والطبيعة , فنحن بدون الماء والكهرباء نشبه أهل العصور الحجرية , ما عدا الشقق الاسمنتية العصرية التي نحيا بها والتي تتحول لسجن خانق في صيف كهذا , وبالتالي لو قامت كل عائلة ببناء خيمة في الهواء الطلق وحفرت بئرا بقربها وعاشت على الطبيعة لانتهت المشكلة ولانتهينا أيضا من مشاكل أخرى كتلوث البيئة
نحن شعب مستورد من عصور ما قبل التاريخ إلى هذا التاريخ
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: