على شاطئ الإنتظار

27 مايو

عند ناصية الليل يتوحد الزمن بالإنتظار

ويولد الحلم من تهويمات اشتهاء الربيع22hg1

ينتصب شراعه نحو أفق اغتسل باحمرار الرغبة

حيث تتدفق من امرأة ترق هناك كغيمة

لمسات وردية على جسد الماء

يرتعش بها موجا يمشي الهوينى

يأتزر عصارة أنثى نحو شاطئ باسط ذراعيه

تبعثرت على صدره أصداف عرافة

تنبأت بالهطل ذات فصل

فتعرى الرمل بانتظار الشهقة الأولى

وهام النسغ بحثا عن برودة الندى

حيث للرحيق طقوس اكتشاف لذة التلاقي

إنه البرد …. التجمد والجمود

حين الوصول إلى خط الحذر … الخوف

يتوقف الماء عن سلاسة جريانه

ويتحجر كحجارة كان يمسح خدها

بانتظار شرارة منها يبتدئ الحريق

وانتهاء الموت المؤقت

كيف للريح أن تهدي

والشراع ممزق

والمركب حين غدا متحطم الأخشاب

تقاذفت قلبي العواصف

بين ماء أو سماء

أين أمضي؟

حار في صدري الجواب

Advertisements

2 تعليقان to “على شاطئ الإنتظار”

  1. rorspirit مايو 27, 2009 في 8:06 م #

    و عاشق لويأتي
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    تحية عبور

  2. sky19 مايو 28, 2009 في 1:45 م #

    جميل ما كتب

    لربما كان الانتظار اجمل من الوصول..

    سلام..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: